دكتور هو: رحيل الداليكس يمهد الطريق للطبيب الرابع عشر.

0
45
Doctor Who


يبدأ دكتور هو في مغامرة جديدة قبل الذكرى الستين

تمثل الولادة الجديدة الغامضة للطبيب الثالث عشر، الذي لعب دوره مرة أخرى ديفيد تينانت، في الطبيب الرابع عشر المعجزة، بداية “دكتور هو: إطلاق سراح داليكس”. هذا العمل، أكثر من مجرد قصة كوميدية بسيطة، هو مقدمة أساسية للمقدمة التلفزيونية التي طال انتظارها للطبيب الرابع عشر. تدور أحداث الفيلم بعد “قوة الطبيب”، ويأخذنا الفيلم الهزلي إلى قمة كرة القدم الإنجليزية: كأس العالم 1966، حيث يتدخل فريق Daleks بشكل غير متوقع ويحول النصر التاريخي إلى غزو فوضوي.

سر الوجه الجديد

تتكشف القصة على صفحات مجلة دكتور هو، التي ستفتتح في أكتوبر 2022، حيث يواجه الطبيب معضلة شخصية وكونية. اللغز المركزي هو لماذا عاد الطبيب إلى وجهه الطبيعي؟ تتشابك هذه القصة بمهارة مع الحبكة الرئيسية، مما يمنح المعجبين سردًا غنيًا بالغموض والأسئلة التي لم تتم الإجابة عليها.

الحبكة رغم أن استمراريتها قوية، إلا أنها تفتقر إلى العمق العاطفي والشخصي. على الرغم من أن آلان بارنز ولي سوليفان قد خلقا مسيرة مهنية جيدة بفضل مواهبهما الكتابية والفنية، إلا أن القصة المصورة تبدو وكأنها مقدمة للذكرى الستين للمسلسل. تفشل البراعة الفنية في تصوير شخصية المستأجر بدقة في نقل شخصية الطبيب الديناميكية والمحمومة في بعض الأحيان.

جسر إلى التلفزيون

من خلال الحلقات الخاصة التي يمكن بثها على BBC وDisney+، يعد إطلاق Daleks بمثابة جسر. إنه يعدنا لـ The Star Beast وغيره من الأحداث الخاصة، على الرغم من أن قراءته ليس ضروريًا لفهم الأحداث التي تتكشف على الشاشة. هذا العمل هو في جوهره قصة عابرة تهدف إلى إبقاء المعجبين منشغلين ومنتظرين.

الطبيب الرابع عشر، الذكرى الستون، دكتور هو، حرية الداليك

الفيلم الهزلي متاح الآن في المملكة المتحدة وسيتم إصداره في الولايات المتحدة في 28 نوفمبر. بالنسبة لعشاق Doctor Who المتعصبين، فإن هذا الفيلم الهزلي هو مجرد إصدار آخر في الكون الأوسع، ويقدم رؤية جديدة ولكنها ليست أصلية جدًا لطريق الذكرى السنوية.

الشوق للعودة

يواصل ديفيد تينانت، الوجه المألوف للطبيب الرابع عشر، تقديم مشاهد لا تُنسى في عالم Doctor Who. عودته هي انعكاس للطبيعة الدورية والمفاجئة دائمًا للمسلسل، وليس فقط للجماهير. ومن خلال مقارنة الأداء السابق بالأداء الجديد، يأمل المشجعون في رؤية نفس القوة والعمق في الظهور الأول.

يواصل Liberator of the Daleks ربط أصول القصص التلفزيونية بالوسائط الكوميدية، وربط المعجبين من منصات مختلفة. هذا النهج متعدد الأوجه لا يحتفل بتاريخ “Doctor Who” فحسب، بل يدعو أيضًا جيلًا جديدًا لاستكشاف أصل الشخصية الأصلية وتطورها. يُظهر التأثير الثقافي لـ Doctor Who، الذي يمتد عبر الأجيال والأشكال، أهميته الدائمة في عالم الترفيه.

استكشاف البعد الزمني

في قصة Daleks، يأخذ الطبيب الرابع عشر المعجبين في رحلة مثيرة بوجهه المألوف. يمثل هذا الطبيب، الذي يلعبه ديفيد تينانت مرة أخرى، مزيجًا من الحنين إلى الماضي والحداثة. ومن خلال مقارنة الأداء السابق مع هذا العصر الجديد، يأتي احتمال حدوث تطور كبير في الشخصية، مما يمنح الشخصية المميزة شيئًا جديدًا.

الطبيب الرابع عشر، الذكرى الستون، دكتور هو، حرية الداليك

أصل القصة المصورة، التي تعمل كجسر بين نهاية عصر وبداية عصر آخر، أمر بالغ الأهمية في عالم “دكتور هو”. إنه يمثل تمرينًا إبداعيًا يوحد روايات التلفزيون والقصص المصورة، مما يخلق نسيجًا غنيًا ومتنوعًا. إن تنوع الطبيب وقدرته على التكيف يعززان أهميته بالنسبة للثقافة الشعبية في مجموعة متنوعة من الوسائط، ويحافظ على أهميته في عالم دائم التغير.

حرية Daleks، على الرغم من أنها بمثابة قصة مستمرة، إلا أنها تترك مجالًا لشيء آخر: عمق المسلسل وتأثيره العاطفي على مر السنين. باختصار، إنها مقدمة عملية ولكنها ليست ضرورية للظهور التلفزيوني الرابع عشر للطبيب.