سكارليت جوهانسون تتحدث عن عودتها بدور الأرملة السوداء.

0
61
viuda negra scarlett johansson


أثارت الشائعات المحيطة بعودة المنتقمون الأصليون تكهنات بأن سكارليت جوهانسون ستعيد تمثيل دورها في دور الأرملة السوداء.

في عالم السينما، يثيرون ضجة كبيرة مثل الشائعات حول عودة غير متوقعة. واجهت سكارليت جوهانسون، النجمة التي تقف وراء فيلم Black Widow الشهير في MCU، عاصفة من التكهنات بأن شخصيتها ناتاشا رومانوف قد تعود إلى هذا الكون السينمائي النابض بالحياة. على الرغم من وفاة الشخصية في فيلم “Avengers: Endgame”، إلا أن المعجبين لا يتوقفون عن الحلم بالعودة المعجزة.

شرعت سكارليت، بالإضافة إلى دورها التمثيلي، في مغامرة جديدة كمنتجة في مشروع Marvel الذي لا يزال سريًا. يفتح هذا الظهور المزدوج نافذة من التكهنات: هل يمكن لهذا الدور الجديد الذي يجري خلف الكواليس أن يشير إلى مستقبل Black Widow في MCU؟

نهاية ناتاشا

وفي مقابلة مع برنامج اليوم، واجهت جوهانسون أسئلة مستمرة حول مصير ناتاشا. بنبرة بين الحنين والواقعية، يوضح أن نهاية شخصيته في “Endgame” مثالية في رأيه. أظهر موتها، وهو تضحية بنفسها من أجل الصالح العام، لـ Black Widow شغفًا وشجاعة لم تترك مجالًا كبيرًا للعودة المخلصة.

يشتهر تحدي Marvel للمنطق، المعروف بتقلبات الحبكة والإحياء غير المتوقع، بالباب مفتوحًا أمام المستحيل. مازحت جوهانسون قائلة إنه قد تكون هناك “معجزة مارفل” يمكنها إحياء ناتاشا، لكنها مصرة على أن لديها نهاية مغلقة لشخصيتها.

يعيدنا وداع سكارليت وإرثها في عالم مارفل السينمائي إلى عام 2010 في فيلم “الرجل الحديدي 2″، والذي يوضح أن سكارليت جوهانسون كانت شخصية رئيسية في عالم مارفل السينمائي. وجاء وداعها الرسمي مع فيلم “Black Widow” لعام 2021، وهو عبارة عن مقدمة بحثت في ماضي ناتاشا. على الرغم من التحديات القانونية مع ديزني بشأن الإصدار المتزامن في دور العرض والبث المباشر، أنهى يوهانسون الدورة بشكل جيد وبحل مرضي.

الأرملة السوداء - سكارليت جوهانسون - استوديوهات مذهلة

ما وراء الشخصية: مستقبل سكارليت

على الرغم من أن ناتاشا رومانوف قد غادرت المسرح، إلا أن جوهانسون لم يخرج تمامًا من Marvel. خلال ظهوره في العرض العالمي الأول لفيلم The Marvels، أكد رئيس Marvel، كيفن فيج، أن سكارليت مرتبطة بمشروع Marvel سري، مما يضيف المزيد من الغموض إلى مستقبلها في هذا الكون.

بعد مسيرتها المهنية المثيرة للإعجاب في MCU، لم تتوقف سكارليت جوهانسون أبدًا عن توسيع آفاقها الفنية. هذا العام، ظهرت الممثلة في فيلمي “Asteroid City” و”North Star”، وهما مشروعان يتميزان بتنوع الموضوع وعمق السرد. تُظهر هذه الأدوار تنوع يوهانسون وقدرته على الانتقال من عالم الأبطال الخارقين إلى قصص أكثر حميمية وتعقيدًا. وتبرز مشاركته في هذه الأفلام قدرته على ضخ الإنسانية والعمق في مختلف الشخصيات.

الحياة السوداء - سكارليت جوهانسون - فلورنس بوغ - مارفيل كوميكس

وبالنظر إلى المستقبل، أحد أكثر المشاريع المتوقعة هو “مشروع أرتميس”، حيث لن تعمل يوهانسن على فيلم سباق الفضاء فحسب، بل ستلعب أيضًا دورًا مهمًا كمنتج تنفيذي. كان من المتوقع في الأصل أن تجتمع جوهانسون مع نجمها المشارك في MCU كريس إيفانز، ولكن بعد خروجه من المشروع، تولى تشانينج تاتوم المسؤولية. لم يقلل هذا التغيير من التوقعات للفيلم، الذي يعد بأن يكون إضافة مثيرة للاهتمام إلى فيلموغرافيا يوهانسون اللامعة بالفعل. يسلط دورها كمنتجة في هذا المشروع الضوء على تأثيرها المتزايد في الصناعة، مما يمثل فصلًا جديدًا في حياتها المهنية بعد MCU.