Home سينما يتم ترك استمرار العالم الجوراسي بدون مخرج

يتم ترك استمرار العالم الجوراسي بدون مخرج

0
يتم ترك استمرار العالم الجوراسي بدون مخرج


بعد رحيل ديفيد ليتش، تكثف البحث عن مخرج جديد لعالم الديناصورات الجديد.

في عالم السينما المضطرب دائمًا، أصبح كرسي المخرج مفتوحًا مرة أخرى للجزء التالي من Jurassic World. غادر ديفيد ليتش، الذي اشتهر بعمله في فيلم “Bullet Train”، المشروع، مما يمثل تطورًا آخر غير متوقع في قصة هؤلاء العمالقة في عصور ما قبل التاريخ. الأخبار التي كشف عنها الموعد النهائي ترفع الستار عن المفاوضات التي تجري خلف الكواليس، والتي غالبًا ما لا يمكن التعرف عليها مثل Jurassic Park.

ديفيد ليتش، إخراج سينمائي، امتياز Jurassic Park، Jurassic World

طريق مليء بالشكوك

من النجاح إلى عدم اليقين، كانت رحلة Jurassic World جامحة مثل أي مغامرة. في السنة الجزء الثاني، الذي بدأ بزئير ستيفن سبيلبرغ الذي يصم الآذان في عام 1993، مر بفترات صعود وهبوط، من التصفيق بالإجماع إلى التقييمات الحماسية. على الرغم من التحديات، ظلت الحديقة تفتح أبوابها دائمًا، وتتحسن مع كل عرض. ومع ذلك، فإن رحيل ليتش يطرح سؤالاً جديدًا: كيف سيؤثر هذا الرحيل على تاريخ الإصدار المخطط له في 2 يوليو 2025؟

في السنة وعدت السلسلة، التي تم إحياؤها مع Jurassic World في عام 2015، بإعادة تنشيط الديناصورات، بعيدًا عن الهجينة البشرية والديناصورات التي كانت شائعات عنها سابقًا. مع عودة David Cope، القلم الذي يقف خلف Jurassic Park الأصلي، إلى لوحة المفاتيح، ترتفع التوقعات إلى عنان السماء بالنسبة لهذا الفصل التالي، والذي يقال إنه سيأخذ اتجاهًا جديدًا تمامًا، بعيدًا عن الشخصيات الأصلية.

البحث عن رؤية جديدة

يثير رحيل ليتش، الذي تشمل أعماله Deadpool 2 وBullet Train نفسها، تساؤلات حول المستقبل الإبداعي لـ Jurassic World. إن عالم ما قبل التاريخ الذي لديه رغبة في موضوعات أكثر نضجًا يعد بنسخة أكثر كثافة، والتي تُركت الآن في الأعشاب الضارة. “الرحلة”، على الرغم من كونها ودية، تترك فراغًا في مشروع لا يسعى فقط إلى مطابقة إرث سبيلبرغ، بل لاستكشاف آفاق سردية جديدة.

ديفيد ليتش، إخراج سينمائي، امتياز Jurassic Park، Jurassic Worldديفيد ليتش، إخراج سينمائي، امتياز Jurassic Park، Jurassic World

ملحمة Jurassic Park، التي وُلدت من عقل مايكل كرايتون وخلدها سبيلبرج، ليست غريبة على التحديات. من المفاجأة البصرية والسردية للفيلم الأول إلى الاستجابات المتنوعة لأجزاءه الثانية، أظهر الجزء الثاني مرونة ملحوظة. أعادت Jurassic World إحياء السلسلة بنجاح مذهل، مما يثبت أن الشهية لهذه المخلوقات التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ لا تزال بعيدة عن الانقراض.

التحدي الجوراسي

إن رحيل ديفيد ليتش ليس مجرد انتكاسة مؤقتة للعالم الجوراسي؛ إنه يمثل تحديًا كبيرًا للفريق الذي يقف وراء الامتياز. وتتمثل المهمة الآن في العثور على شخص يمكنه استكشاف تراث Jurassic Park الغني مع ضخ أفكار جديدة تفاجئ المشجعين وتبقيهم على حافة مقاعدهم. لا يقتصر الأمر على مجرد نسخ سبيلبرج أو اتباع صيغة تم وضعها حتى الآن. يتعلق الأمر بإيجاد صوت فريد يمكنه نقل هذه الملحمة إلى الفصل الرائع التالي.

التوقعات عالية بالنسبة لـ Jurassic World 4، ونجاحها لا يعتمد فقط على المؤثرات الخاصة أو الديناصورات الأكثر واقعية. الهدف هنا هو سرد قصة لها صدى، قصة تجمع بين عجائب وصدمات الماضي وسرد يعكس هموم الحاضر. يعد إيجاد التوازن بين القديم والجديد أمرًا ضروريًا للمخرج الذي يواجه هذا التحدي الضخم.

ماذا يحمل لنا مستقبل العالم الجوراسي؟

تمر الدفعة التالية من Jurassic World، المقرر عرضها في عام 2025، بوقت حرج. ومع الوعد برؤية جديدة لا تختلف عن القصص السابقة، لا يريد المشروع الاستمرار فحسب، بل يريد أيضًا توسيع إرث الملحمة التي أسرت الجيل. إن البحث عن مدير جديد ليس مسألة قيادة فحسب، بل مسألة رؤية وفهم واحترام ما يمثله هذا العالم، والارتقاء به إلى آفاق جديدة.

ديفيد ليتش، إخراج سينمائي، امتياز Jurassic Park، Jurassic Worldديفيد ليتش، إخراج سينمائي، امتياز Jurassic Park، Jurassic World

فقط الوقت كفيل بإثبات. الأمر المؤكد هو أن الرغبة في رؤية كيف سيتكشف الفصل التالي من قصة ما قبل التاريخ هذه لا تزال حية كما كانت دائمًا. تستمر ملحمة Jurassic World، حيث يواجه Tyrannosaurus Rex المهيب تحديات في البحث عن مخرجه التالي، وهو على استعداد ليأخذنا إلى عالم يعود فيه الماضي إلى الحياة بطريقة أكثر دراماتيكية.

0:00
0:00