لعبة FOMO، كابوس كل لاعب.

0
68
FOMO GAMING


FOMO Gaming مسؤولة عن خلق مشاكل اقتصادية وصحية للاعبي الفيديو

FOMO في الألعاب في اللحظة التي تشاهد فيها حدثًا لإحدى ألعاب الفيديو، تضيء عيناك عندما ترى أحدث ألعاب الفيديو. ها أنت ذا، مسرور، مبتسماً من الأذن إلى الأذن. ولكن ماذا لو أخبرتك أنه لا يمكنك لعب جميع الألعاب التي تريدها بشدة؟ وهنا تبدأ الدراما! تتحول تلك النشوة المفاجئة إلى موجة من اليأس. هل تشعر أنك مجبر على لعب كل إصدار جديد للعبة، لأنه، في الواقع، كيف يمكنك إبداء رأيك في عالم الألعاب إذا لم تجربها كلها؟ إن الواقع القاسي للعالم هو الذي يقدر العيش أكثر من المعرفة!

وتتحول تدريجيا إلى مأساة. المال لا يكفي لشراء أحدث لعبة تعجبك، وقد أعلنت الشركة عن إصدار محدود من مستحضرات التجميل الحصرية التي يمكنك اقتناؤها وشراؤها، لكن هذا العرض متاح فقط لفترة محدودة. وفجأة، ينتابك قلق معوق لأنك تشعر وكأنك لست في مجتمع الألعاب الذي تنتمي إليه بشدة. تشعر وكأنك لا تستطيع إبداء رأيك، وهناك، في تلك اللحظة بالتحديد، تسيطر عليك FOMO Gaming بالكامل!

هذه القصة، التي يمكن أن يرتبط بها العديد من اللاعبين، هي مظهر مألوف لـ FOMO، وهو اختصار لعبارة “الخوف من تفويت الفرصة”. هذا المرض النفسي منتشر بسبب الحمل الزائد للمعلومات في مجتمعنا. في مجال ألعاب الفيديو، يظهر الخوف من أن تكون “أقل قدرة على اللعب” من الآخرين كضرورة للعب أحد الألعاب، مما يخلق شعورًا بالشك في الذات والعزلة.

تلعب حاجة الإنسان للانتماء والتواصل دورًا مهمًا في هذا الضغط. لكن كن حذرا! وعندما يصبح هذا الإحباط وسواساً، يزداد تأثيره السلبي. يهدر العديد من الشباب أموال آبائهم على عمليات الدفع الصغيرة من أجل مجاراة صفوف اللاعبين الآخرين، أو يعانون من مشاكل في الصحة العقلية لأنهم يشعرون بالغربة عن مجتمع الألعاب، معتقدين أن اللعب أكثر سيجعلهم لاعبين “حقيقيين”.

لا يؤثر FOMO على الحياة الشخصية فحسب، بل يؤثر أيضًا على تجربة الألعاب. يؤدي الضغط المستمر لتجربة جميع العناوين إلى دورة من “اللعب من أجل اللعب”، ببساطة للالتزام بالمعايير. هذا الوضع يشبه القشة الأخيرة: حتى لو لم تكن راضيًا عن اللعبة، فإنك تلعب في خوف من الحكم.

وتتفاقم المشكلة بسبب الأساليب التسويقية التي تتبعها شركات ألعاب الفيديو، والتي تستخدم كلمات مثل “محدودة” أو “حصرية” لخلق شعور بإلحاح الأمر. وهذا يجعل اللاعبين يشعرون بأنهم أكثر عرضة لـ FOMO إذا لم يشترو كل المحتوى، مع كون Fortnite مثالًا جيدًا مع مستحضرات التجميل المؤقتة أو شركات مثل Nintendo مع الإصدارات المؤقتة مثل Super Mario 3D All-Stars. لقد استخدمتها لشراء الوقت، وفي كل مرة أصبح من الواضح أكثر فأكثر أنك لا تستطيع تشغيل المجموعة.

خرجت Super Mario 3D All Stars باستراتيجية تسويق تعتمد على FOMO

صحافة ألعاب الفيديو ليست محصنة ضد هذه الظاهرة أيضًا. إن الحاجة إلى التحديث الدائم يمكن أن تجعل صحفيي الألعاب يشعرون بالإحباط والتوتر، ويحاولون تغطية أفق الصناعة بالكامل من أجل البقاء على صلة وتطوير مهنتهم.

من المهم جدًا الإشارة إلى أن Gaming FOMO غير قابل للشفاء إذا كانت النتيجة هي لعب كل شيء، لأن هذا مستحيل. التشبع في سوق ألعاب الفيديو مفرط، ولا يوجد وقت مادي للاعب للاستمتاع بالتنوع. أفضل طريقة للتخلص من هذا الوهم هي أن نفهم أن اللاعب الذي يتذوق جوهر لعبة الفيديو يستحق أكثر من وزنه ذهباً. نحن نسارع إلى البدء والانتهاء من ملء معرضنا بهدف إرضاء مدى انتباه اللاعب وننسى الرحلة الباهظة الثمن للعب ألعاب الفيديو.