عجلة الزمن: ملحمة تتنافس وجهاً لوجه مع عالم تولكين

0
7
La Rueda del Tiempo


عجلة الزمن ملحمة بحد ذاتها تستحق أن يكون لها إرث عظيم وأن تحتل مصاف عظماء الخيال.

في عالم الخيال الواسع حيث تم إنشاء الأساطير والأساطير في صفحات الكتب التي تعبر الأجيال، تقف سلسلة بجرأة لتطالب بمكانتها بين الأبطال. “عجلة الزمن”، في عظمتها السردية وبناء العالم، تتنافس بشدة مع ملاحم تولكين، وتكشف عن نسيج حيث يرقص السحر والقوة والإنسانية في دورة أبدية.

عجلة الزمن

تراث التناقضات والتوازيات

في قلب هذا الشجار الأدبي توجد شبكة معقدة من قتلة الساعة السابعة ونساجي يوم القيامة وحراس الأسرار في مقدمة تأسر الخيال منذ اللحظة الأولى. يدعونا حامل القلم روبرت جوردان إلى رحلة بدأت عام 1990 بعنوان “عين العالم”، وهي أول سيمفونية له مكونة من أربعة عشر مجلدًا والتي تعيد تعريف جوهر الخيال.

على عكس تولكين، الذي رسم لوحاته، المستوحاة من الأساطير الغربية، على لوحته التي تدور حول الخير مقابل الشر، فإن الأردن أخلاقي ومتشابك أخلاقيا، وتندمج الثقافات في فسيفساء بين الشرق والغرب. رؤيته، وهي عبارة عن توليفة من الإلهامات العالمية، تتحدى التقاليد، ونادرا ما تستكشف الاختلافات الثقافية في النوع.

صدى في الوقت المناسب

لم يقتصر التأثير الأردني على القراء المتحمسين فحسب، بل أيضًا على النقاد والمؤلفين. “لقد أتقن جوردان العالم الذي بدأ تولكين في الكشف عنه”، هذا ما أعلنته صحيفة نيويورك تايمز في عام 1996، في شهادة على تأثير المسلسل الذي لا يمحى على كتابة الخيال الحديث. واعترف جورج آر آر مارتن، الذي يغرق قصصه في الغموض الأخلاقي، بأن المسلسل “ساعد في إعادة تعريف هذا النوع من المسلسلات”، وهو تقدير لرؤية جوردان الواسعة.

الخيال الملحمي، عجلة الزمن، السحر والقوة، روبرت جوردانالخيال الملحمي، عجلة الزمن، السحر والقوة، روبرت جوردان

في حين أن السحر في رواية تولكين “الأرض الوسطى” أثيري وغامض، إلا أن جوردان في “عجلة الزمن” يتخذ نهجًا علميًا تقريبًا، حيث يفصل خيوط القوة التي تنسج الجوهر السحري. هذا النهج المتكامل لا يعمق فهم القارئ فحسب، بل يعزز أيضًا غموض وخطر الفنون المظلمة، ويضع مستوى من رواية القصص يتجاوز مستوى تولكين.

علامة الأردن على السرد الافتراضي

بدأ جوردان، مثل تولكين، في مجتمعات صغيرة، مع بساطة الحياة الريفية، لكنها سرعان ما انفصلت، فقسمت “المجتمع” إلى أزواج نادرًا ما تظهر في أعمال تولكين. وهو يركز على نمو ومعاناة الشخصيات، مع رؤية لعالم ما بعد نهاية العالم المليء بالعناصر الثقافية والتنظيمية، مما يوفر منظورًا إنسانيًا فريدًا وعميقًا للمغامرة.

لا يعيد المسلسل تعريف الأعراف السردية فحسب، بل يعيد تعريف العلاقة مع السحر، باعتباره تقنية محظورة يكتنفها الخرافات والخوف. يتم نسج هذه الرسالة المناهضة للغطرسة في جميع أنحاء الحبكة، حيث تقدم السحر ليس كهدية إلهية ولكن كقوة يجب التعامل معها بعناية واحترام، مما يضيف طبقة أخرى من التعقيد إلى ثراء رواية جوردان.

الخيال الملحمي، عجلة الزمن، السحر والقوة، روبرت جوردانالخيال الملحمي، عجلة الزمن، السحر والقوة، روبرت جوردان

أهمية عجلة الزمن

إن المقدمة الطويلة لـ “عين العالم” والتطوير الدقيق للشخصيات والأماكن هي أكثر من مجرد اهتمام تولكين بالتفاصيل، وطريقته الخاصة في رواية القصة، وليس العكس. . أطول من أعمال تولكين في الأرض الوسطى مجتمعة، “عجلة الزمن” ليست فقط عملاقًا في الأدب الخيالي، ولكنها يجب مشاهدتها لمحبي هذا النوع ورواد السينما أيضًا. ومن المتوقع أن يبدأ موسمه الثالث في عام 2025.

مع استمرار “عجلة الزمن” في الدوران، يصبح إرثها متشابكًا بشكل متزايد مع السرد الخيالي، مما يثبت أن بعض القصص، مثل الأساطير التي ألهمت مبدعيها، خالدة، ويتردد صداها عبر العصور، وهي شهادة على قوتها. الخيال والسرد.