Home سينما الفيلم الوحيد لعام 2023 بميزانية تزيد عن 200 مليون الذي يحطم شباك التذاكر

الفيلم الوحيد لعام 2023 بميزانية تزيد عن 200 مليون الذي يحطم شباك التذاكر

0
الفيلم الوحيد لعام 2023 بميزانية تزيد عن 200 مليون الذي يحطم شباك التذاكر


فيلم واحد فقط مربح لهوليوود عام 2023: نهاية الإنتاج الكبير؟

على نحو غير متوقع بالنسبة لصناعة السينما، كان فيلم واحد فقط من أصل 13 فيلمًا تم إصدارها في عام 2023 بميزانيات تزيد عن 200 مليون دولار مربحًا. تأتي هذه الحقيقة المفاجئة في نفس العام الذي حددت فيه شركة ديزني وتيرة فيلم الرسوم المتحركة Wish، وقامت شركة Sony بتحديد وتيرة صناعة بدت وكأنها تترنح تحت وطأة استثماراتها الخاصة.

معضلة هوليوود باهظة الثمن

يبدو أن أكبر الأفلام الناجحة هذا العام، والتي تشمل كل شيء بدءًا من الجزء الثاني الذي طال انتظاره لفيلم Aquaman وحتى عالم Marvel الجديد، Guardians of the Galaxy، المجلد 3، قد عانت من مصير مشترك: الصراع من أجل الربحية. والمثير للدهشة أن الأخير فقط هو الذي تمكن من تجاوز خط الفوز. ومع الميزانيات الهائلة واستمرار تعافي السوق من آثار كوفيد، فإن السؤال الكبير هو: هل تم تجاوز حدود ما هو مستدام؟

تبدو إيرادات شباك التذاكر، رغم أنها أعلى من المتوسط، غير كافية لتعويض تكاليف الإنتاج والتسويق، التي تتجاوز في كثير من الأحيان 100 مليون دولار. فأفلام مثل The Little Mermaid وMission: Impossible – Dead Reckoning، الجزء الأول، رغم أنها تجتذب حشوداً ضخمة، فإنها تقف عند مفترق طرق مالي. وهذا يثير تفكيرًا نقديًا حول جدوى مثل هذه الإنتاجات الضخمة في السينما في المستقبل.

مفاجأة حراس المجرة رقم 3

من بين بحر من أصحاب الملايين، يبرز فيلم Guardians of the Galaxy Vol 3 باعتباره أحد الأفلام الرائجة. لم يكن هذا الفيلم مربحًا فحسب، بل أثبت أيضًا حب الجمهور لشخصياته الجذابة ومزيجه من الحركة والفكاهة. يسلط هذا النجاح الضوء على أهمية الحفاظ على التواصل العاطفي مع الجمهور، والذي يبدو أنه قد استنزف في الأفلام الرائجة الأخرى هذا العام.

التغيير في هوليوود، السينما ذات الميزانية الكبيرة، استراتيجيات البث، صناعة الأفلام 2023، الربحية في هوليوود

بالمقارنة مع سابقاتها، تمكنت هذه الدفعة من تحقيق التوازن بين الروعة البصرية والقصة الجذابة والشخصيات المتطورة. بينما اختارت الامتيازات الأخرى الأجزاء التكميلية وإعادة الإنتاج، يُظهر Guardians of the Galaxy Vol.3 أن الإبداع والإخلاص لجوهر الشخصيات يمكن أن يكون مفتاح البقاء في سوق مزدحمة وتنافسية بشكل متزايد. لا يمثل هذا الفيلم انتصارًا ماليًا فحسب، بل يمثل أيضًا درسًا مهمًا في التوازن بين المشهد والمضمون السردي.

ويبدو أن شركة ديزني، التي تضم سبعة من أصل أربعة عشر فيلماً مدرجاً في القائمة، تقود سباق الميزانية هذا. ومع ذلك، حتى مع الامتيازات الراسخة مثل Marvel وDC Comics، فإن النجاح ليس مضمونًا. على سبيل المثال، تُظهر Marvels وAnt-Man and the Wasp: Quantamania كيف يفشل حتى العمالقة. هل حان الوقت لإعادة تقييم استراتيجيات الاستثمار في الصناعة؟

تأثير المعارض وتغيير المواقف

بالنسبة للعارضين، تمثل هذه النتائج تحديًا وفرصة في نفس الوقت. وعلى الرغم من المشاكل، إلا أن هذه الأفلام تحظى بنصيب كبير من شباك التذاكر المتوقع لهذا العام. ولكن يبقى السؤال: هل هذا النموذج مستدام على المدى الطويل؟

وفي الوقت نفسه، تقدم أفلام مثل Elemental وThe Assassins of the Moon استراتيجيات بديلة حيث يمكن أن يلعب التواجد على منصات البث دورًا حيويًا في إضافة قيمة للمشتركين. قد يعني هذا تغييرًا في الطريقة التي تصور بها الاستوديوهات والمنصات منتجاتها وتستثمرها.

التغيير في هوليوود، السينما ذات الميزانية الكبيرة، استراتيجيات البث، صناعة الأفلام 2023، الربحية في هوليوود

مستقبل الإنتاج الضخم

ويفرض هذا الوضع معضلة حرجة بالنسبة لهوليوود: هل نستمر في الرهان على ميزانيات ضخمة تعمل على زيادة المخاطر، أم نستكشف طرقاً جديدة لتحقيق التوازن بين الإبداع والربحية؟ قد يكون Aquaman and the Lost Kingdom هذا العام هو التحدي الكبير الأخير للنموذج الحالي.

السينما الآن على مفترق طرق، وربما يُذكر عام 2023 باعتباره العام الذي تغير فيه كل شيء. تجد الصناعة، والمبدعون والجماهير على حد سواء، أنفسهم في واقع جديد حيث لم يعد يُقاس الضخامة بملايين الدولارات، ولكن في عالم يتطور باستمرار للتواصل مع الجماهير وإحداث تأثير دائم.

0:00
0:00